Menu

ناقشت رسالة الماجستير في قسم اللغة العربية بكلية التربية للعلوم الانسانية ادوات النفي في ديوان الحُطيئة دراسة نحوية للطالبة هيفاء عكاب غزوان الدليمي .
الحُطيئة : شاعر مخضرم أدرك الجاهلية والإسلام, كان هجَّاءً عنيفاً لم يكد يسلم من لسانه أحد , وهجا أمه وأباه ونفسه , وأكثر من هجا الزبرقان بن بدر , فشكاه إِلى عمر بن الخطاب , فسجنه بالمدينة , فاستعطفه بأبيات فأخرجه ونهاه عن هجاء الناس، اي ان الحطيئة من فحول الشعراء الذين يستشهد النحاة بشعرهم. كان من أسباب ذم الحُطيئة ووصفه بقبيح الصفات خشية الناس من لسانه , إذ إن الجاهلية وصدر الإسلام لم يعهداً شاعراً أُثر عنه ما أثر عن الحُطيئة من إخافته للناس , فقد كانت كلمته تسير على كل لسان , وتنفذ في كل مجتمع .
توصلت النتائج التي توصلت لها الدراسة :
1- لم ترد ( إن ) النافية في ديوان الحُطيئة , وهي التي تدخل على الجمل الاسمية والجمل الفعلية فتنفيها .
2- لم ترد ( لام الجحود ) وهي التي تدخل في اللفظ على الفعل مسبوقة بما كان أو بلم يكن ناقصتين مسندتين لما أسند إليه الفعل المقرون باللام وتكون لتوكيد النفي .
3- جاء اسم ( ما ) النافية العاملة عمل ( ليس ) في أربع مواضع كالآتي: مبتدأ معرفة وأخرى نكرة ، والخبر معرفة وآخر نكرة ، دخلت عليه الباء الزائدة للتوكيد.
4- جاء اسم ( لا ) النافية للجنس وخبرها نكرة فلا تعمل في المعرفة وخبرها أكثر ما جاء ظرفاً أو جاراً ومجروراً , وجاء مفرداً في موضع واحد , وكان محذوفاً إذا دلَّ عليه دليل.

17916898 1266206570142770 520120639 o1

17902039 1266206533476107 494844143 o

Go to top