Menu

نوقشت اليوم الخميس الموافق 23/11/2017 في قسم الجغرافية بكلية التربية للعلوم الانسانية رسالة الماجستير للطالب عبدالله صالح مهدي البياتي عن رسالته الموسومة (التوسع المساحي لمدينة طوزخورماتو واتجاهات نموها المستقبلي).
اذ يعد النمو المستمر للمدينة ظاهرة متميزة؛ وذلك من خلال تغيرات اقتصادية وسياسية واجتماعية إذ تعد مراكز المدن من أكثر المناطق تعرضاً للتغيّر لاحتوائها على مختلف الوظائف، لذلك اتخذت هذه الدراسة تحليل ظاهرة التوسع المساحي لمدينة طوزخورماتو واتجاه نموها المستقبلي والتي تعد واحدة من المراكز الحضرية المهمة في محافظة صلاح الدين ويقع في جزئها الشمال الشرقي والتي تتحدد بين خطي طول (12ﹰ 36ﹶ 44º- 59ﹰ 38ﹶ 44º) شرقاً, وبين دائرتي عرض (48ﹰ 51ﹶ 34º -30ﹰ 54ﹶ 34º) شمالاً، ويحتل موقعاً مهماً لكونها تربط المناطق السهلية بالمناطق الجبلية وهذا ما أعطاها فرصة كبيرة لإبراز دورها في المنطقة من جراء خطوط النقل التي تمر بها لذلك فهي تعد عقدة نقلية بين العاصمة بغداد والمحافظات الشمالية(كركوك- اربيل – سليمانية- دهوك).

1- لم تكن نشأة المدينة وليدة الصدفة وإنما هناك مجموعة من العوامل الطبيعية والبشرية التي أثرت بشكل مباشر او غير مباشر على النشأة الأولى لها ولعل أبرز العوامل التي ساهمت في نشوء نواتها هو العامل العسكري والاقتصادي إذ إن وجود قلعة خرشيتوم التي بناها الاشوريون لصد هجمات الاعداء فضلاً عن العامل الاقتصادي حيث تعتبر المدينة منذ القدم ملتقى القوافل القادمة من بغداد والذاهبة إلى كركوك وتعد منطقة استراتيجية مهمة, حيث تعد هذه المنطقة منطقة تبادل السلع بين تجار بغداد وسامراء وديالى.
2- اتسعت مدينة طوزخورماتو خلال المراحل المورفولوجية التي مرت بها ضمن مدة الدراسة، فبعدما كانت تشغل مساحة لا تزيد عن (44,5) هكتار عام 1950، بينما بلغت(393,8) هكتار عام 1973، في حين وصلت مساحة المدينة إلى(1042,4) هكتار عام 1991، واخيراً عام 2016 وصلت الى(1438,4) هكتار.
3- لعب عامل السكان دوراً مهماً في التطور المساحي لمدينة طوزخورماتو من خلال الزيادة السكانية الحاصل نتيجة الزيادة الطبيعية(زيادة الولادات وقلة الوفيات) والهجرة وإن هذه الزيادة تدرج خلال مراحل نمو المدينة، فبعد أن كان سكان المدينة حوالي(4121) نسمة في المرحلة الأولى في حين وصل إلى(101760) نسمة في المرحلة الرابعة وإن هذا الزيادة أدى إلى توسع مساحي واسع أثر في بيئتها الحضرية.
4- لقد ترك الموقع الجغرافي لمدينة طوزخورماتو اثاراً واضحة من الناحية الاقتصادية والتي انعكس على التطور المساحي للمدينة، إذ إن موقعها بين المناطق السهلية المنبسطة والمناطق الجبلية المتضرسة أعطاها أهمية استراتيجية بالنسبة لموقعها من العراق وهذا عطاها فرصة كبيرة لإبراز دورها في المنطقة من جراء خطوط النقل التي تمر بها، إذ تعد عقدة نقلية بين العاصمة بغداد والمحافظات الشمالية( كركوك- اربيل- سليمانية- دهوك).
5- مرت مدينة طوزخورماتو خلال مراحل توسعها المساحي بنمطين من النمو هما النمو العشوائي (التراكمي) والتي يمكن ملاحظته في المناطق القديمة من المدينة أي نمو المدينة خلال المرحلة الأولى وبداية المرحلة الثانية مما أدى إلى خلق حاله من اللاتوازن في الأداء الوظيفي، أما النمط الثاني فهو نمط النمو المخطط والتي ظهرت بعد وضع أول تصميم أساسي للمدينة من قبل هيئة التخطيط العمراني عام 1973 والتي يمكن ملاحظته في الاحياء( كوماري- الصديق – برايتي)، وهي الأكثر واقعيه في إستيعاب ظروف المدينة التاريخية والبيئية والحضارية.

IMG 8216

IMG 8326

IMG 8237

Go to top