Menu

نوقشت اليوم الاحد الموافق 26/11/2017 في قسم الجغرافية بكلية التربية للعلوم الانسانية رسالة الماجستير للطالبة نداء عدنان حمد إبراهيم عن رسالتها الموسومة أثر المناخ على رَاحة الإنسان في محافظة السليمانية.
تهدف الرسالة الى معرفة أثر المناخ على الراحة لما تسببه ارتفاع درجات الحرارة وانخفاضها وتغير الرطوبة من عدم الراحة والشعور بالانزعاج، ومن هنا جاء عنوان دراستنا (أثر المناخ على راحة الإنسان في محافظة السليمانية) وتقع منطقة الدراسة بين دائرتي عرض(04َ 35ْ_30َ 36ْ) شمالاً وبين خطي طول(30َ 42ْ_16َ 46ْ) شرقاً، تحد محافظة السليمانية من الشمال والشرق الأراضي الإيرانية، كما يجاورها من الغرب والجنوب أراضي محافظات أربيل وكركوك وديالى، تمت الدراسة من خلال الاستعانة ببيانات الهيئة العامة للأنواء الجوية السليمانية وشملت بيانات خاصة بثمان محطات مناخية وهي(السليمانية، بازيان، جمجمال، جوارتا، دربنديخان، حلبجة، دوكان، وبنجوين) وحيثما توفر البيانات.
توصلت الرسالة الى عدد من الاستنتاجات :
1_ موقع محافظة السليمانية بين دائرتي عرض(04َ 35ْ_30َ 36ْ) شمالاً وخطي طول(30َ 42ْ_16َ 46ْ) شرقاً، واختلافات في مظاهر السطح والارتفاع يؤثر على عناصر المناخ، حيث تسود في المحافظة منطقة الجبال المعقدة الالتواء، وكذلك توجد منطقة الجبال البسيطة الالتواء و السهول الواسعة ومنها سهل شهرزور والسلمانية ورانية وتمتاز هذه السهول بخصوبة التربة، ويوجد أيضاً عدد من الهضاب ومنها هضبة بنجوين و بشده ر.
2_ إن تضاريس منطقة الدراسة المختلفة تتباين فيها خصائص المناخ، حيث يصل الفرق في المعدل السنوي لدرجات الحرارة بين المحطات المناخية إلى (8 ) مْ.
3_ يتصف مناخ منطقة الدراسة بمدى حراري سنوي كبير يصل إلى (33) مْ، بسبب بعد منطقة الدراسة عن المؤثرات البحرية التي تقلل من برودة الشتاء و تلطف من شدة حرارة الصيف.
4_ أكثر العناصر المناخية تأثيراً في راحة الإنسان هي درجة الحرارة وسرعة الرياح والرطوبة النسبية، لهذا أدخلت هذه العناصر منفردة أو مجتمعه في أكثر المعايير المستعملة لقـياس الراحة باعتبار أن أي عنصر مناخي لوحده لا يمكن أن يكون مؤشراً كافياً لوصف الشعور بالراحة.
5_ تبين من خلال الدراسة أن أعلى معدل شهري للرطوبة النسبية بلغت (77.5% ) في شهر كانون الثاني في محطة بنجوين، لوقوعها في أقصى شرق المحافظة وتعد من أكثر المناطق ارتفاعاً ووعورة، وأقلها في محطة جمجمال في شهر تموز بلغت (20.4%).
6_ مفهوم الراحة يعد مفهوماً نسبياً يختلف من شخص إلى آخر ومن وقت إلى آخر، ومن هنا جاءت صعوبة تحديد مفهوم دقيق للراحة، لكثرة المتغيرات التي تؤثر على الإحساس بالراحة دور في صعوبة إيجاد مقياس واحد دقيق ومتكامل يمكن اعتماده في قياسها، خاصة أن بعض هذه المتغيرات فسيولوجية.

IMG 8361

IMG 8446

IMG 8433

Go to top