Menu

نوقشت اليوم الاحد الموافق 26/11/2017 في قسم الجغرافية بكلية التربية للعلوم الانسانية رسالة الماجستير للطالب لطيف إبراهيم محمد الآمرلي عن رسالته الموسومة التحليل المكاني لصناعة الإسمنت في محافظة السليمانية.

تعرف الصناعات الانشائية بصناعة المنتجات المعدنية اللافلزية التي هي فرع من فروع الصناعات التحويلية .وتشمل مجموعة من الصناعات التي تقوم على انتاج الاسمنت والطابوق والزجاج والبلاط والكاشي والموزاييك والنورة والجص والبلوك والرمل والحصى والاحجار وغيرها ، هذه الصناعات تختلف فيما بينها من حيث المادة الاولية المستعملة فيها أولا" وطبيعة العملية الانتاجية ومراحلها ثانيا" ونوع المنتجات ثالثا" ومن حيث موقع الفرع الصناعي في عملية البناء رابعا".

هدفت الرسالة الى كشف تأثير العوامل الجغرافية في تركز صناعة الاسمنت في محافظة السليمانية ودورها الاساسي في توجيه النشاط الاقتصادي في ضوء خصائص المكان , كذلك الكشف عن مستقبل هذه الصناعة في المحافظة ونموها المستقبلي.

توصلت الدراسة الى مجموعة من الاستنتاجات اهمها:
1- تتمتع محافظة السليمانية بتوافر العديد من المقومات التنموية، وأهمها المواد الأولية لصناعة الإسمنت ومصادر الطاقة والأيدي العاملة ورأس المال والموارد المائية التي بدورها يمكن أن تشكل مرتكزاً مهماً لتحقيق التنمية الصناعية المتوازنة نسبياً.
2- . إن تحقيق التنمية الصناعية ، يعد من أبرز المتطلبات الرئيسة لتحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة. إذ تأتي هذه الأهمية من حقيقة مفادها إن تحقيق التنمية الصناعية سوف يُسهم في تنمية الأنشطة الاقتصادية المختلفة في محافظة السليمانية
3- تعاني صناعة الإسمنت من نقص كبير في الطاقة الكهربائية ومصادر الطاقة وصعوبة الحصول عليها والتي تستهلك كميات كبيرة في العملية الإنتاجية.
4- تؤثر في صناعة الاسمنت مجموعة من العوامل الجغرافية الطبيعية والبشرية وهي التي تحدد توطن مصانع الاسمنت في محافظة السليمانية.
5- يوجد في مصانع الإسمنت نشاط صناعي ذو تقنية متطورة تُسهم في تحقيق زيادة مستمرة في الإنتاج الصناعي، خاصةً عند مقارنتها بباقي السنوات.
6- إنّ صناعة الإسمنت تدخل ضمن الأنشطة الصناعية الملوثة للبيئة صنف (أ) أي الصناعات شديدة التلوث للبيئة.
7- إن عملية مقومات تحقيق التنمية والنهوض بصناعة الإسمنت تتمثل حالياً في ضعف الأسواق المحلية والإقليمية وإغراق الأسواق بالإسمنت المستورد من مختلف المناشئ وذلك لعدم وجود سياسة حكومية جيدة.

ولقد خرجت الرسالة بعدد من التوصيات اهمها :
1- تطوير خدمات البنى الإرتكازية في مجال القطاع العام ضمن المناطق التي تعاني العوز أو النقص في هذه الخدمات بحيث تصبح قادرة على جذب استثمارات القطاع الخاص إليها، وبما يُسهم ذلك في تعزيز دور القطاعين العام والخاص في تطوير مستويات التنمية المكانية ضمن المناطق المتخلفة اقتصادياً في العراق.
2- تحقيق الاستثمار المكاني للخامات المعدنية صناعياً وتحقيق الاستثمار الأمثل للاحتياطي من الثروات المعدنية اللافلزية التي تدخل في صناعة الإسمنت من (حجر الكلس، والجبس، والأطيان) المنتشرة ضمن مناطق واسعة من العراق، مما يُسهم في توافر فرص العمل المناسبة للسكان، وزيادة مستويات الدخول.
3- العمل على تطوير شبكة طرق النقل ووسائله ضمن محافظات العراق ولاسيما المناطق التي هي بحاجة لهذه الطرق والوسائل وربط المحافظات مع بعضها البعض بهدف نقل المواد الأولية من المقالع إلى المصانع وكذلك نقل الإنتاج إلى الأسواق ثم المستهلك، فضلاً عن توافر وسائل النقل الملائمة من حيث الكم والنوع وذات الكلف المنخفضة.
4- مراعاة الاعتبارات البيئية (Environmental Considerations) في تحقيق التنمية الصناعية، بهدف الإسهام في الحفاظ على البيئة من التلوث.
5- ضرورة تطبيق قانون التعريفة الكمركية رقم 22 لسنة 2011 للحد من اغراق السوق العراقية بمادة الاسمنت المستوردة وحماية الاقتصاد الوطني. لاجل تشجيع المنتجات المحلية الصنع بدلا من المنتجات المستوردة.

IMG 4787

IMG 4850

IMG 4837

Go to top