Menu

نوقشت رسالة الماجستير في قسم الجغرافية الاثار البيئية لمشكلة التصحر في منطقة جزيرة تكريت تقدمت بها الطالبة عهود صالح مهدي .
هدفت الدراسة الحالية إلى تقييم مدى آثر المخاطر البيئية لمشكلة التصحر في منطقة الدراسة، وفضلاً عن مراقبة التطورات والتغيرات البيئية الحاصلة في الغطاء الأرضي واستخدامات الأرض للمدة ما بين (1989-2016) من خلال المرئيات الفضائية المتوفرة باستخدام التقنيات الحديثة في التحليل كتقنيات الاستشعار عن بعد، ونظم المعلومات الجغرافية (GIS) ومن ثم انشاء قاعدة معلومات وافيه للمنطقة من أجل معرفة درجة المخاطر البيئية للتصحر لغرض إثبات صحة فرضية الدراسة والتوصل إلى النتائج المرجوة منها.
واوضحت الدراسة انه قد تم تصميم خمس مؤشرات لعامي (1989-2016) كمؤشر الغطاء النباتي، ومؤشر المناطق العمرانية ومؤشر المسطحات المائية ومؤشر الأراضي المتروكة ومؤشر أراضي الترب الجافة.
وتوصلت هذه الدراسة إلى مجموعة من النتائج العلمية التي يمكن حصر بالآتي:-
1. تعد ظاهرة التصحر من المشكلات البيئية الخطيرة التي تعاني منها منطقة الدراسة، وإن أسهل تعريف للتصحر هو مرحلة التدهور المتواصلة للأرض المنتجة مما يؤدي إلى انخفاض انتاجية الأرض مقارنة بوضعها الطبيعي التي كانت عليه في السابق، ومن خلال هذه الدراسة بينت أن بيئة منطقة الدراسة تعد من البيئات الحساسة جداً التي تعاني من مشكلة التصحر.
2. وجود علاقة كبيرة بين اتساع مشكلة التصحر وعناصر المناخ في منطقة الدراسة والتي تتميز بتدني معدلات الأمطار السنوية وتذبذبها وانحرافها الكبير عن المعدلات السنوية مما أدى إلى تدهور النظم البيئية في المنطقة. ورصدت الدراسة وجود فترات متتالية من انحباس الأمطار السنوية، إذ تكاد تكون بصورة تكرارية مع زيادة نسبة التبخر مما ساعد على تصعيد ظاهرة الجفاف في السنوات الأخيرة، وهذا الأمر ساعد على انتشار ظاهرة التصحر.
3. وجود تدهور في التربة من خلال:-
‌أ- فقر التربة بالعناصر الغذائية الضرورية اللازمة لنمو النباتات.
‌ب- ارتفاع نسبة الملوحة عن المعيار الطبيعي، مما أدى إلى تدهور خصوبة التربة وتدهور إنتاجها واعتبارها خارج نطاق الإنتاج الزراعي.
‌ج- وجود تدهور حيوي تمثل في تدني نسبة المواد العضوية في التربة.

IMG 9289

IMG 9431

 

IMG 9380

Go to top