Menu

نوقشت رسالة الماجستير في قسم التاريخ بكلية التربية للعلوم الإنسانية للطالب خالد سلمان عبدالله عن رسالته الموسومة إبراهيم بن أدهم دراسة تاريخية.
أن هذه العلوم مرتبطة بالإنسان ذاته من جوانب نفسية و روحية وعقلية وشعورية وغير ذلك مما يجعل الاحكام التي يصدرها الانسان على هذه العلوم صادرة من الناحية التي ينظر إليها ومتأثرة بشعوره وإحساسه و من هذه الاسباب العامل الزمني والبيئي وأثرهما في تحديد معنى التصوف، وذلك أن التصوف مر بمراحل مختلفة كما نشأ في بيئات متنوعة فكان نظرة المتصوفة وغيرهم من العلماء إلى التصوف تختلف أختلافاً كبيراً ومنها أيضاً وجود التيارات المختلفة في التصوف ذاته كالتيار الروحي والاخلاقي والفلسفي والاشراقي وغير ذلك من التيارات المختلفة ومن أجل هذه الاسباب التي ذكرناها اختلف تعريفات المتصوفة، فقد ذكر القشيري أكثر من خمسين تعريفاً من الصوفية المتقدمين ، من الجدير بالذكر في ختام المناقشة تم تكريم الدكتور ناصر عبدالرزاق الملا من قبل قسم التاريخ نيابة عن الدكتور علي مخلف سبع عميد كلية التربية للعلوم الانسانية لتجشمه عناء السفر ولجهوده العلمية التي ابداها في المناقشة متمنين له دوام الموفقية والنجاح في مسيرته العلمية .
اهم النتائج التي خرجت بها الندوة :
1- يعد إبراهيم بن أدهم من كبار الزهاد الذين التزموا في زهدهم منهج الكتاب والسنة.
2- ظُلم التاريخ لشخصية إبراهيم بن أدهم من حيث شهرة الجانب الاسطوري عن الجانب الحقيقي لشخصيته مما سمح لادعياء التصوف التاريخ والتأصيل لشعور ذاتهم وضلالاتهم بالصاق القصص الخرافية والاساطير بشخصيته وذلك لعظم مقامه في الوسط الاسمي.
3- أن حياة إبراهيم بن أدهم مليئة وغنية بالاخلاق الاسلامية الحميدة.
4- أن إبراهيم بن أدهم لم يكن تصوفه عزلة وأنقطاعاً عن الحياة وهروباً من المشاركة في أعبائها بدعوى التوكل والعبادة بل كان تصوفه تصوفاً عملياً ايجابياً وكان هو من أبناء الملوك حريصاً على العمل حتى في اشق الاعمال.

 IMG 3395

IMG 3412

IMG 3429

IMG 3445

IMG 3424

Go to top