Menu

نوقشت في قسم التاريخ بكلية التربية للعلوم الإنسانية أطروحة الدكتوراه للطالبة نبراس صلاح الدين سعودي عن اطروحتها الموسومة (موقف الولايات المتحدة الأمريكية من سياسة ليبيا الخارجية (1969-1989)
تهدف الاطروحة إلى معرفة الدور الحقيقي لسياسة ليبيا الخارجية وموقف الولايات المتحدة الأمريكية منها وتأتي أهمية الدراسة وتحديداً عام 1969 كونها بداية التغيير في كل من الدولتين، إذ شهدت ليبيا تغيير النظام السياسي الحاكم والذي تغيرت معه سياستها الخارجية، إذ أرادت أن يكون لها دوراً اكثر تأثيراً على الصعيد الدولي، فيما شمل التغيير أيضاً رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية بدأت تلك المدة الزمنية طويلة نسبياً إلاَّ أنَّ ذلك يعد ضرورياً لفهم دور ليبيا الخارجي وتتبعه في مراحل مختلفة وما طرأ عليه من تغييرات وخصائص محددة تميزت بها بشكل واضح وتنتهي الدراسة عام 1989 نظراً للجدل السياسي وحملة التصعيد العدوانية التي تبنتها الولايات المتحدة الأمريكية تجاه سياسة ليبيا الخارجية.
اهم النتائج التي خرجت بها الدراسة :
1- اتسم موقف الولايات المتحدة الأمريكية من سياسة ليبيا الخارجية بالموقف المتأرجح بين التحفظ على مصالحها ومصالح الدول الغربية وبين النفور وممارسة الضغوط لجعل سياسة ليبيا الخارجية سياسة إيجابية اتجاهها وجعلها تتخذ مواقف سلبية او محايدة من القضايا العربية ومنذ مدة الاستقلال في بداية كانون الثاني/ يناير 1952 كانت سياسة ليبيا الخارجية في تلك المدة تابعة للدول الغربية
2- تمثلت سياسة ليبيا الخارجية بعد قيام الثورة بالرئيس معمر القذافي وسلك سياسة مناهضة للدول الغربية وشكلت سياسته بداية تدهور العلاقة بين البلدين ولم تكن المرونة التي ابدتها الولايات المتحدة الأمريكية في الأيام الأولى للثورة إلا محاولة للحفاظ على مصالحها الاستراتيجية في ليبيا.

 DSC6502

 DSC6543

 

 DSC6549

 DSC6465

Go to top