Menu

نوقشت في كلية التربية للعلوم الانسانية قسم اللغة العربية رسالة الماجستير للطالب محمد عباس ماهر إبراهيم ، الموسومة (الجواز النحوي في القرآن الكريم ‏من الآية الثانية والستين من سورة ‏الكهف حتى الآية العاشرة من سورة ‏النور).
‏ اذ جاء الجواز النحوي ملبياً لفطرة البشر التي تميل إلى التفسيح في الضيق , وذلك الجواز ‏لم يخترعه النحاة بل وجدوه في اختلاف لهجات العرب واختلاف القراءات القرآنية فاستعمله ‏النحاة حكماً , وقد نتج عن استعماله كثرة الأوجه الإعرابية واختلاف أحكامها في المسألة ‏الواحدة , ومن ثَمَّ اختلاف في تفسير النص القرآني وتوجيهه , فقد تراوحت هذه الأحكام بين ‏الأرجح والراجح والمرجوح . والواضح من إنّ نشأة الجواز النحوي في الأصل جاءت من اختلاف لهجات العرب ‏حول نظرتهم ومعاملتهم للتركيب النحوي, وذلك بتفضيل لهجة عربية ذات حركة إعرابية ‏على كلمة ما لدلالة لغوية محددة على حركة إعرابية أخرى فضلتها لهجة عربية أخرى في ‏الأسلوب نفسه.‏
توصلت الرسالة الى عدد من النتائج اهمها :
1- إنّ الجواز النحوي هو الإباحة وركيزته الأساس المعنى النَحوي المأخوذ من كلام ‏العرب ، إذ لم يخرج هذا المصطلح النحوي عما كان شائعاً في حياة العرب وبيئتهم ‏العربية ، ومن هنا جاء الجواز النحوي ملبياً لفطرة البشر التي تميل إلى التفسيح في ‏الضيق، ولذلك عدّ ظاهرة عريقة في النحو العربي، ولم يخترعه النحاة بل وجدوه ‏في اختلاف لهجاتهم فاستعملوه حكماً.‏
‏2- الجواز النحوي يفتح طرقاً جديدةً أمام المتكلمين بالعربية الذين يبحثون عن مفردات ‏جديدة ، فمن خلال الجواز يستطيع الكاتب أن يقدّم ويؤخّر، ويثبت ويحذف، فيتصرف ‏في الجملة بحسب ما يقتضيه المعنى الذي يريده.‏
3- الجواز النحوي يفيد في توسعة اللغة وتنميتها، فتصبح القاعدة النحوية مرنة غير ‏خاضعة لقيود تحد من حريتها.‏
4- أنًّ النحاة لم يقتصروا في تعاملهم مع الجواز النحوي على الكلمات المأخوذة من (جوّز) ‏، وإنّما توسعوا واستعملوا ألفاظاً وتعابيرَ مختلفة نحو: ويَحتمل ، وإن شئت ، ولك أن ‏تقول ، ويمكن أن يقال ، ولك أن تجعله ، ووجه آخر... إلخ.
5-عمل النحاة على توسيع دائرة الجواز النحوي عن طريق إعمال العوامل أو إهمالها عن ‏طريق القياس والحمل ودعوى المشابهة ، فكثرت الجوازات في النحو العربي حتى ‏أصبحنا نشاهد جوازات إعرابية معينة بُنيَت على القياس فقط ، وجوازات أخرى بُنيَت ‏على أقوال شعرية يتيمة لم يكثر استعمالها في لسان العرب.‏
6- تهدف الجوازات النحوية إلى تنويع المعاني لا للتكثير والإغراب على الدراسين، لذا ‏يجب الابتعاد عن تعريفات الجواز التنظيرية ما أمكن ، لأن الجواز في أصله يرتبط ‏بالمعنى والدلالة ، وهذا ظاهر في جميع مباحث دراستي.‏

 

038f925d-92b6-4eef-bda4-15e34f705136

5e142f9f-2ec3-47a8-b3eb-b2a565a212b1

5dc388b4-4036-42de-b1e9-6feedb827342  

Go to top