Menu

نوقشت في كلية التربية للعلوم الانسانية قسم الجغرافية اطروحة الدكتوراه للطالب عثمان مهدي هاشم الإحبابي ، الموسومة ( النمذجة المكانية للصناعات الكبيرة في محافظة صلاح الدين).
اذ يمثل القطاع الصناعي مركز الصدارة في هيكل الاقتصاد المعاصر فهو يشكل القاعدة المادية ‏‏– التقنية لمجمل عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وإن درجة تطور هذا القطاع هي اليوم ‏أحد المقاييس والمؤشرات الأساسية لتطور الدول وتخلفها.‏
ولقد توصلت الاطروحة الى عدد من النتائج اهمها :
‏1- تمتلك منطقة الدراسة موقعاً جغرافياً فهي بمثابة حلقة وصل تربط بين المحافظات، الشمالية والوسطى ‏والجنوبية, وتحظى بموقع جغرافي مهم، اذ تحدها (7) محافظات (نينوى واربيل وكركوك والسليمانية وديالى ‏وبغداد والانبار)، وكان لذلك دورًا كبيرًا وأثراً وايجابي في قيام صناعات الكبيرة, نتيجة لموقعها الذي حقق ‏لها سهولة الوصول بالمحافظات المجاورة، وعرض الفائض من الاستهلاك المحلي في تلك المحافظات ‏المجاورة، وهذ ادى الى رسم شخصية المحافظة للصناعات الكبيرة.‏
‏2- ومن خلال عرض ومناقشة أهم الأزمنة والتكوينات الجيولوجية في المحافظة اتضح انها تتصف ‏بالتنوع الواضح في تكويناتها الجيولوجية، مما ساهم في تنوع المواد الانشائية فيها، اذ اظهرت الدراسة أن ‏محافظة صلاح الدين ذات تكوينات غنية بالترسبات الخامات المعدنية ووفيرة بالموارد الطبيعية الاولية ‏والمعادن التي كانت ولا تزال من عوامل استقطاب. ‏
‏3- اما من ناحية الموارد المائية يمكن القول ان لنهر دجلة الاثر الرئيس في سد كافة الاحتياجات ‏الصناعية, اذ تبين ان جميع المنشآت الصناعية في منطقة الدراسة قد اعتمدت وبشكل رئيس على مياه ‏نهر دجلة, اذ يتم الحصول على الاحتياجات المائية لهذه المنشآت بواسطة المضخات المائية, وتستخدم ‏المياه في اغلب الاحيان لأغراض التبريد والتنظيف والتسخين, فضلا عن الاغراض الخدمية الاخرى .‏
‏4- شهدت محافظة صلاح الدين نمواً متسارعاً للسكان خلال الثلاثين سنة الماضية، وبذلك بلغ عدد ‏سكانها في عام (2018) (1595235) نسمة، وبمعدل نمو سنوي قدره (3.9%)، وان هناك تباين في ‏الحجوم السكانية بين اقضية المحافظة.

b4452341-3de6-4168-a009-86a6f3213577

0e560e48-fa4b-4444-a713-96c89039e054

Go to top