نوقشت في كلية التربية للعلوم الانسانية قسم العلوم التربوية والنفسية رسالة الماجستير للطالبة انتصار علي عجيل القيسي، الموسومة (التوجه العدمي وعلاقته بقلق التصور المعرفي لدى طلبة الجامعة). وذلك على قاعة قسم الجغرافية يوم الاثنين الموافق 22/7/.2020.
اذ تهدف هذه الرسالة إلى التعرف على مستوى التوجه العدمي لدى طلبة الجامعة، والفروق ذات الدلالة الاحصائية في التوجه العدمي لدى طلبة الجامعة تبعاً لمتغيري: النوع (الذكور- والإناث)، التخصص (علمي- إنساني)، مع طبيعة العلاقة بين التوجه العدمي وقلق التصور المعرفي.
ولتحقيق أهداف البحث الحالي, قامت الباحثة بناء مقياس (لقياس التوجه العدمي) وتم التحقق من الخصائص السيكومترية من صدق ظاهري وثبات وتم استخراج الثبات بطريقة إعادة الاختبار وطريقة (ألفا وكرونباخ) .
توصلت الدراسة إلى عدد من النتائج اهمها :
1. إن التوجه العدمي لدى طلبة الجامعة ذات مستوى مرتفع ودال احصائياً، فالقيمة التائية تساوي(21,8) وهي أكبر من القيمة الجدولية البالغة (1,96) عند مستوى دلالة (0,05) وبدرجة حرية (299).
2. عدم وجود فروق دالة احصائيا في التوجه العدمي لمتغير التخصص(علمي- إنساني) إذ بلغت القيمة التائية المحسوبة(1,01) وهي أقل من القيمة الجدولية البالغة(1,96) عند مستوى دلالة (0,05) وبدرجة حرية(298).
3. وجود فرق دال احصائي للتوجه العدمي لمتغير الجنس (ذكور –إناث) ولصالح الإناث إذ بلغت القيمة التائية المحسوبة والبالغة (7,80) درجة، وهي أكبر من القيمة التائية الجدولية (1,96) عند مستوى دلالة (0,05) وبدرجة حرية(298).
4. إن مستوى قلق التصور المعرفي لدى طلبة الجامعة مرتفع ودال احصائيا, إذ إن القيمة التائية المحسوبة (31,78) هي أكبر من القيمة النائية الجدولية البالغة (1,96) عند مستوى دلالة (0,05) وبدرجة حرية (299).
5. عدم وجود فرق دال احصائيا في قلق التصور المعرفي تبعاً لتغير التخصص ( علمي – إنساني) إذا بلغت القيمة التائية المحسوبة(0,89) وهي أقل من القيمة التائية الجدولية والبالغة(1,96) عند مستوى دلالة (0,05) ودرجة حرية (298).
6. وجود فرق دال احصائيا لدى طلبة الجامعة تبعاً لمتغير الجنس(الذكور – الإناث) ولصالح الإناث إذ بلغت القيمة التائية المحسوبة والبالغة(3.95) وهي أكبر من القيمة التائية الجدولية والبالغة(1,96) عند مستوى دلالة (0,05) ودرجة حرية(298).
إن العلاقة بين التوجه العدمي وقلق التصور المعرفي ارتباطية قوية وموجبة لدى طلبة الجامعة.
وخرجت الرسالة بمجوعة من التوصيات منها:
1. على الجامعات العراقية ومؤسساتها البحثية ومراكزها البحثية الاستفادة من المقاييس في البحث الحالي في تشخيص طلبة الجامعة ممن يتصفون بتوجهاتهم العدمية وقلق التصور المعرفي لغرض مساعدتهم في تعديل سلوكهم.
2. ضرورة استفادة الوحدات الإرشادية من مقايس متغيرات البحث الحالي بعمل برامج ارشادية تكون وقائية لتجنب الطلبة من توجهات عدمية وقلق تصور معرفي بالدرجة الأولى وعلاجية بالدرجة الثانية لمن يتمتعون بالتوجه العدمي وقلق تصور معرفي.
3. يجب على واضعي مناهج التعليم العالي ان تتضمن المقررات الدراسية موضوعات من شأنها أن تقوي ثقة الطالب بنفسه وتساعده على التوافق مع نفسه ومع الآخرين لكي يتمتع بصحة نفسية سليمة, تقلل من التقييمات السلبية والخاطئة اتجاه ذاته واتجاه الآخرين لغرض اعداه اعداد نفسي وتربوي سليم حتى تكون لديه استراتيجية معرفية وسلوكية ناضجة لمواجهة الصعوبات اليومية والأحداث الخطيرة.
4. أقامة دورات ومنتديات من قبل مسؤولي الجامعات والكليات الغرض منها عقد لقاءات وحوارات واجراء مناقشات بين الطلبة الهدف منها بناء شخصية فذة لقيادة المجتمع في المستقبل القريب.

7f00246c-70bd-4edd-9de9-945e3d2fe746