Menu

نوقشت في كلية التربية للعلوم الانسانية قسم التاريخ اليوم الاثنين الموافق14/9/2020 اطروحة الدكتوراه للطالب غيلان سمير طه التكريتي، الموسومة (حركة التحديث في تونس ‏‏١٩٥٧-١٩٨٧‏).
لم تكن تجربة التحديث التي حملت عنوان الأطروحة هي الأولى من نوعها في تونس وإنما كانت هناك تجربتين سابقتين اولهما في عهد الباي حمودة باشا (١٧٨٢-١٨١٤) وثانيهما في عهد الباي محمد الصادق(١٨٥٩-١٨٨٢) وقد تطورت حركة التحديث في تونس مع اعلان النظام الجمهوري في عام ١٩٥٧ وكان ربان السفينة لتلك التحديثات هو الحبيب بورقيبة (١٩٥٧-١٩٨٧) والذي سعى الى تأسيس دولة حديثة ومتطورة من خلال نشر ثقافة التحديث والإصلاح في مجالات الحياة كافة السياسية والاقتصادية والاجتماعية بإصدار القوانيين والتشريعات التي تنسجم مع الخط العام الذي رسمته الحكومة التونسية في اكتمال النموذج المثالي للدولة الحديثة .
توصلت الاطروحة الى نتائج عدة اهمها:
١-كان تأثر دعاة التحديث بالغرب بصورة عامة وفرنسا بصورة خاصة ، والأقتداء بمبدأ العلمانية هي ابرز السمات التي بنيت عليها حركة التحديث في تونس .
٢-كان الحبيب بورقيبة ينظر لنفسه كصاحب فضل على التونسيين بوصفه من قادة الحركة الوطنية التونسية المناهضة للاستعمار ، إذ استغل ذلك وقدم نفسه كشخصية وطنية هدفها بناء دولة تونسية حديثة ، وقد وظف قدراته ومواهبه الخطابية كافة للوصول الى تحقيق اهدافه .
وفي ختام المناقشة تم تكريم السادة أعضاء لجنة المناقشة الخارجيين الاستاذ الدكتور حازم مجيد احمد من جامعة سامراء كلية التربية والاستاذ المساعد الدكتور سعد توفيق عزيز من جامعة الموصل كلية الاداب بشهادات تقديرية تثمينا لجهودهم العلمية في تقييم هذه الاطروحة ولتجشمهما عناء السفر في ظل الظرف الراهن وانتشار فايروس كورونا متمنين لهم دوام الموفقية في مسيرتهم العلمية.

bd9c611f-4672-402c-b61e-7a1f23fba6aa

8189572d-21b0-44db-8163-efa961412c35

69b2e948-9ad7-4156-90e0-4ae542ad54ec

86b29e13-ee75-4e93-b5f9-781b2cd4bd92

18d8a686-e4c6-45ae-a041-e1cf5d21972a

f82b42e9-8a18-41f7-9e05-5e3be3bf2111

Go to top