Menu

نوقشت في كلية التربية للعلوم الانسانية قسم التاريخ اليوم الخميس الموافق (7/10/2021) وعلى قاعة عبدالله بن المبارك رسالة الماجستير للطالب كوان جاسم حمادة الجبوري ، الموسومة (الهجرة الليبية وآثارها السياسية والاقتصادية والاجتماعية على تونس ١٩١١_١٩٣٩).

اذ تعد دراسة تاريخ المغرب العربي الحديث من الدراسات التاريخية التي تحظى بإهتمام الباحثين العراقيين والعرب، لما تشكله هذه المنطقة من أهمية سياسية واقتصادية، وقد تعرضت بلدان المغرب العربي بصورة خاصة، والوطن العربي بصورة عامة إلى سيطرة الدول الاستعمارية الأوروبية، في القرن التاسع عشر، بعد أن دب الضعف في كيان الدولة العثمانية التي حكمت البلاد العربية لأكثر من أربعة قرون، وكانت ليبيا من الدول التي خضعت للسيطرة الاستعمارية الأوروبية، فاحتلتها إيطاليا في عام ١٩١١م، بعد أن حصلت على دعم الدول الأوروبية، ولا سيما بعد الاتفاق الودي عام ١٩٠٤م، حيث تهدف الدراسة إلى تسليط الضوء على أهم الأسباب التي أدت إلى هجرة أعداد كبيرة من الليبيين إلى تونس بعد الاحتلال الإيطالي لليبيا، والسياسة الاستعمارية التي استخدمتها إيطاليا مع السكان وتهدف الرسالة الى بيان الآثار السياسية والاقتصادية والاجتماعية للمهاجرين الليبيين على تونس.

        ولقد توصلت الرسالة الى عدد من النتائج اهمها :

١_ استخدمت إيطاليا أسلوب العنف والبطش والتنكيل مع السكان الليبيين بعد احتلالها لليبيا عام ١٩١١م.

٢_ كان لسياسة الاحتلال الإيطالي في ليبيا، وخاصة عمليات انتزاع الأراضي الزراعية الليبية من قبل السلطات الليبية، وتمليكها للايطاليين، إثر كبير في إجبار الليبيين على الهجرة، فقد استغلت الإدارة الإيطالية خيرات ليبيا واراضيها لخدمة وبناء امبراطوريتها الاستعمارية.

٣_ كان للمهاجرين الليبيين دور سياسي كبير في تونس، خاصة في تعزيز الشعور الوطني والقومي لدى أبناء الشعب التونسي في مقاومة سياسة الحماية الفرنسية، فقد شارك الليبيون في انتفاضات الشعب التونسي ضد سلطات الاحتلال الفرنسي خلال العامين ١٩١١_١٩١٢م، وكان لهم على مسار الحركة الوطنية التونسية، وذلك من خلال كتابة المنشورات وإلقاء الخطب الحماسية في الساحات العامة لإثارة الحماسة في نفوس أبناء الشعب التونسي ضد الحماية الفرنسية.

كوان 2كوان 1كوان 3

Go to top